لغز مومياوات صحراء نازكا

مومياء صحراء نازكا

كتب: أحمد العدل

واحدة من أسرار هذه الصحراء التي حيرت العلماء. فهي الصحراء العجيبة التي تمتلك العديد من الأسرار والشفرات الغير مفهومة. البعض قال إنها من صنع العمالقة ومن سكنوا الأرض في قديم الأزمنة والحضارات القديمة، والبعض الأخر يصدق بوجود الفضائيين وزيارتهم للأرض في زمن سحيق ليتركوا لنا هذه الأسرار كإشارة لوجودهم. تعرف معنا عن مومياء صحراء نازكا لتضيف إلى قائمتك لغز جديد شيق.

أين تقع صحراء نازكا؟

تقع صحراء نازكا في بيرو في أمريكا الجنوبية. تحديدًا جنوب بيرو في مقاطعة نازكا في ولاية ايكا. ويحدها من الغرب المحيط الهادئ. وتصل مساحتها إلى 5234 كيلومتر مربع. وتشتهر المنطقة برموز ومومياء صحراء نازكا التي تضيف إلى المكان السحر والجمال والغموض الذي يجذب السياح.

 

 

بداية اكتشاف مومياء صحراء نازكا

حدث هذا الاكتشاف كان بعام 2014. والمكتشفان هما لصان صديقان كانا يتمشيان كنوع من السياحة بصحراء نازكا. إلا أن لفت نظرهما قطعة حجرية كبيرة يصل طولها إلى المتر. فقاما بدفعها بدافع الفضول ولشهرة صحراء نازكا بالأسرار المخفية. ليجدوا أنفسهم أمام اكتشاف مهم لأنفاق وطرقات وغرف بُنيت تحت الأرض. وهذه الغرف ليست غريبة عن بيرو، فهي تشتهر بممرات أرضية من حضارات قديمة في أماكن متفرقة بالبلاد. وعلى الرغم من الريبة التي انتابتهم، نزلوا إلى تلك الأنفاق لاستكشافها.

ماذا يوجد بداخل الأنفاق؟

 

استمر الصديقان بالتقدم إلى أن وجدوا غرفة مظلمة مكونة من الحجارة الكبيرة الضخمة، التي بُنيت بفعل إنسان لا محالة. ووجدوا بداخلها تابوت من الحجر الضخم، وكأن ينبئ عن احتوائه على مجوهرات أو ذهب وأحجار نفيسة. كان التابوت الحجري مقفل بغطاء من الحجر الضخم والسميك، فلم يستطيعوا تحريكه مطلقًا. ورغم عدة محاولات قاموا بها في اليوم التالي، إلا إنهم احتاجوا إلى رافعة سيارة لتحريك التابوت المبني على الأسلوب البينانكي في العمارة.

 

ليجدوا بداخله أشكال حجرية صغيرة لحيوان العجلوم يمر في تلك الأشكال بجميع مراحل تطوره. وهو حيوان برمائي يشبه كثيرًا الضفدع. وهذا الحيوان ليس غريبًا على المنقوشات القديمة. فنجده أيضًا في القرص الجيني الموجود في كولومبيا. ويبدو أن ذكره مرتبط بتلك الحضارات القديمة بشدة.

 

مومياء صحراء نازكا

وجدوا بالداخل أيضًا دماغ بشري محنط بطريقة بديعة، وكأنها ليست تكنولوجيا أرضية قديمة. والغريب بهذا الدماغ أنه أكبر بكثير من أي دماغ بشري معروف. وبقياس نسبة هذا الحجم، فلابد من أن يكون صاحب هذا الدماغ إنسان بطول أمتار كثيرة. ثم بالبحث أكثر في تلك الغرف وجدوا أشكالًا حجرية أخرى تشبه الديناصورات، والبعض الأخر يشبه السفن الفضائية التي نتخيلها في الأفلام. وكمية كبيرة ومتنوعة لأوجه كائنات فضائية منقوشة في الصخور كما نتخيلها في الأفلام والروايات الحديثة.

 

استمروا في التنقيب في الأنفاق، ليجدوا تابوتًا أخر يشبه التابوت الأول. ولكن هذه المرة وجدوا أكثر من مئة مومياء متنوعة الحجم والأشكال. بعض هذه المومياوات لا يعرفها العلم وتبدو وكأنها من كائنات غريبة غير موجودة على الأرض في زمننا الحالي. بعضها 15 سنتمتر وبعضها الأخر وصل إلى 30 سنتمتر أو أكثر.

 

تحقيق أكبر في مومياء صحراء نازكا

جميع المومياوات مغطاة بطبقة من الغبار الأبيض أو نوع من الطين. وقد يكون هو السر في الحفاظ على المومياوات وتحنيطها طيلة هذه السنين. ويصل عدد فصائل التي تمثلها المومياوات إلى 20 فصيل مختلف من الكائنات. وجميعها يمتلك ثلاث أصابع سواء في القدم أو الأرجل. وكل إصبع حوالي الست عُقل من عقلة الإصبع المشابهة للإنسان. إلا أنها مطعمة بالعديد من المعادن بطريقة غريبة وليس للأمر أي تفسير. كما وجدوا أيادي وأرجل منفردة تحمل نفس الصفات. وفي أسفل التابوت وجدوا أحجار تحمل رموز غريبة، يُظن أنها لأغراض دينية أو لأغراض طبية قديمة للمساعدة على الشفاء بالسحر أو الشعوذة.

 

اهتمام العديد من العلماء

انتشر خبر هذا الاكتشاف ووصل إلى العديد من العلماء المهتمين بالاكتشافات العجيبة حول العالم. من بينهم علماء أحياء وأثار. كما وصل الخبر إلى الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي واليوتيوب. وبدأت الأخبار في تناقل الصور والفيديوهات من داخل تلك الأنفاق والغرف. ومن دراسة عمر مومياء صحراء نازكا، نتوصل إلى إنها أصلية وغير مزيفة، وعمرها تجاوز 1700 عام. أي في حدود 200 إلى 400 ميلاديًا وهي نفس الحقبة التي ازدهرت بها حضارة النازكا، وطرقهم المميزة في الدفن وثقافتهم الغريبة.

 

 

تباين الآراء حول حقيقة مومياء صحراء نازكا

تتباين الآراء حول حقيقة هذا الاكتشاف، فالبعض يعتقد أنها مجرد أكذوبة وقد تم تشكيل هذه المومياوات بفعل فاعل من أجل الشهرة. عن طريق دمج بقايا بشرية مع بقايا حيوانات. كما لم تهتم الحكومة في بيرو باستكمال بحثها وتحليلها لأكثر من مومياءين من أصل المئة المكتشفين.

 

في حين أن البعض الأخر يعتقد أنه اكتشاف أثري كبير ومهم ولم يأخذ الاهتمام المطلوب. أو يعتقد البعض في نظرية المؤامرة لإخفاء حقيقة مومياء صحراء نازكا. إذ إنها تظهر أن هناك مخلوقات لا نعرف عنها أي شيء ومن فصائل لم نكتشفها. والجماجم الأخرى المكتشفة قد تكتشف أسرار أكبر من ذلك عن وجود أشكال حياة غير بشرية وغير معروفة الهوية.

خطوط صحراء نازكا

بالإضافة إلى مومياء صحراء نازكا، تشتهر الصحراء بخطوطها التي اعتبرتها اليونكسو تراثًا ثقافيًا عالميًا منذ العام 1994. الخطوط عبارة عن نقوش في صخرة الهضبة القاحلة الواقعة بالصحراء. وتمتد النقوش على مسافة 80 كيلومتر مربع وتمثل أشكال حيوانات في الأغلب. المميز بهذه النقوش هو كبر حجمها، إذ تحتاج إلى طائرة هيلكوبتر لمشاهدة الصورة كاملة للنقش من الأعلى. فالبعض منها امتدت مساحة النقش إلى 200 متر. أو يمكنك ببساطة مشاهدتها عن طريق الأقمار الصناعية وعلى خرائط جوجل للعالم.

 

 

في بداية الأمر لم يكن وجود تلك النقوش بهذا الشكل له تفسير محدد. فذهب خيال من وجدوها إلا إنها من فعل عملاقة أو غرباء عن كوكب الأرض. فمن يستطيع رسم مثل هذه النقوش الكبيرة جدًا بدون رؤيتها من الأعلى. ولم تتوفر الوسائل للرؤية من الأعلى في القديم. ولكن بعد التحقيق بالأمر وجد العلماء أن التفسير الأقرب عند حضارة نازكا القديمة التي ازدهرت بين الأعوام 400 و650 ميلاديًا.

 

وعلى ما يبدو أن النقوش رُسمت لأسباب دينية. وتمثل صور لحيوانات مثل: الطائر الطنان، العنكبوت، الببغاء، نسر الكندور، القرد، البلشون، والكلب، وصورة لأيادي. ولكن الصورة الأغرب التي لا تحمل أي تفسير محتمل، هي صورة رجل الفضاء المنقوشة بوضوح.

 

يكمل متخصصو جامعة ولاية سانت بطرسبرغ فك شفرة جينوم المومياوات الغامضة – ماريا وفافيتا. هذا ما أسماه الباحثون. كانت ماريا قبل حوالي 1800 عام امرأة بالغة ، وكانت فافيتا طفلة تبلغ من العمر 9 أشهر. من الممكن أنهما أم وطفل.

 

تم إحضار عينات من أنسجة المومياء إلى روسيا بواسطة البروفيسور كونستانتين كوروتكوف ، الذي أخبر KP بما اكتشفوه بالفعل. وفقًا للعلماء ، فإن البقايا أصلية. والأهم من ذلك أن أصابع المومياوات اللاإنسانية – ثلاث قطع على كل طرف – هي أصابعهم.

 

“الرجال الخضر”

 

في الآونة الأخيرة ، أضاف البيروفيون لنا أعمالًا ، – كما يقول كونستانتين كوروتكوف ، – أظهروا لنا أربع مومياوات أخرى. وزُعم أنهما وُجدا في نفس الكهف مع ماريا وفافيتا. لكن لسبب ما ، جاءت نتائج مختلفة من المعامل الأمريكية التي أجريت فيها تحليلات الكربون المشع. وفقًا لإحدى المومياوات ، يبلغ عمر هذه المومياوات حوالي 6500 عام ، والأخرى عمرها حوالي 4000 عام. اتضح أنهم يبلغون ضعف عمر جيرانهم على الأقل.

 

المومياوات الصغيرة لها ذراعان وساقان ورأس وعينان وأفواه ، كما يقول الأستاذ. – الهياكل العظمية مرئية على التصوير المقطعي. أنسجة الجسم – التركيب البيولوجي والكيميائي – الإنسان. والحمض النووي للمومياوات البشرية هو 23 زوجًا من الكروموسومات. الأربعة جميعهم – ذكور – حاملون للكروموسوم Y الذكري. كلمة واحدة – الناس. لكنهم ليسوا بشرًا. الهيكل التشريحي مختلف تمامًا.

 

وأخيراً ، تم في النهاية الكشف عن النتائج الأولية لمومياء الحمض النووي ، التي عُثر عليها ماريا على هضبة نازكا (بيرو). يتم إجراء الاختبارات من قبل مختبر ألماني مستقل. يمكن لهذه النتائج تغيير كل ما تعلمناه عن تاريخنا حتى الآن.

 

وقد أثبتت التجارب التي أجريت سابقا باستخدام الكربون المشع في (الجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك) UNAM الحد الأدنى من المومياوات العمر لسنوات 1750.

 

من قبيل الصدفة ، يرتبط هذا الاكتشاف بالاكتشافات في سهل نازكا. تشتهر المنطقة بشكل أساسي بخطوطها الطويلة وأنماطها التي لا يمكن مقارنتها إلا من ارتفاع كبير فوق سطح الأرض.

 

جدير بالذكر أن جسم المومياء مغطى بطبقة سميكة من kieselguhr ، والتي تتكون من أحافير الطحالب وحيدة الخلية البحرية. هذا يجعل الجسم في حالة جيدة جدا ، بما في ذلك الأعضاء الداخلية.

كلتا اليدين لها ثلاثة أصابع فقط. يحتوي كل إصبع على ستة روابط. تشغل أصابع المخلوق 80٪ إلى 90٪ من مساحة اليد بأكملها. الأصابع البشرية لها ثلاثة روابط ، والرابع هو جزء من راحة اليد. تشكل 45 إلى 50٪ من مساحة اليد بأكملها. بالمقارنة مع الناس ، ماريا ليس لديها كف.

 

تم الحصول على عينة من الحمض النووي تحتوي على 600 تسلسل من 150 نيوكليوتيد من الجسم المحنط. ماريا لديها 30٪ حمض نووي مشابه للإنسان. الـ 70٪ المتبقية تتكون من تسلسلات لا مثيل لها للوهلة الأولى في أي حيوان معروف على كوكب الأرض. هذه النتيجة غير عادية للغاية.

 

يتم إجراء المعالجة الأولية تلقائيًا باستخدام أجهزة الكمبيوتر التي تبحث عن التسلسلات التي تم البحث عنها في قاعدة بيانات عالمية لتسلسلات الدنا المشتقة من أنواع الحيوانات المعروفة بما في ذلك البشر. تخضع التتابعات التي لا يسهل التعرف عليها لمعالجة أعمق تتطلب تفاعلًا متخصصًا. هذه المعالجة التفصيلية للمعلومات ستستغرق من ستة إلى اثني عشر شهرًا على الأقل. يجب استكشاف أكثر من مليوني تسلسل DNA.

إذا لم يُثبت أن 70٪ الكامل له نفس التسلسل في وحدة أرضية ، فمن المشروع تمامًا الافتراض أن ماريا لا تأتي من الأرض – إنها غريبة ، أو أنها نوع حيواني منفصل تمامًا. الذين تمكنوا من الحفاظ على الاستقلالية عن الأشخاص الذين يعيشون على السطح.

 

ختام:

مومياء صحراء نازكا، تكشف لنا أن هناك أسرارًا كثيرة مخفية حول العالم لم تطأ إياها قدم الإنسان بعد. وألغاز لم يحلها وقضايا لا يعرف لها إجابة. وأمور مخيفة ومريبة على الإنسان العادي، ولذلك فقد دُفنت في أعماق الصحراء. فقد نكون أمام أكبر خدعة أثرية في التاريخ، أو أمام أهم اكتشافات القرن الحالي الواجب دراستها بعناية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كافور العبد الذي حكم مصر

يونيو 29, 2023

اعلان دار الحبر الأسود عن استقبال الأعمال لمعرض القاهرة الدولي للكتاب 2024

يونيو 29, 2023

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *