عن مشاركة أفنان زعيتر في معرض القاهرة الدولي للكتاب 2023

في إطار تغطيتنا لأخبار معرض القاهرة الدولي للكتاب الدورة 54،

يسعدنا أن نعلن عن مشاركة الكاتبة أفنان سعيد زعيتر في أهم

حدث أدبي لعام2023.

أفنان زعيتر كاتبة أردنية، مقيمة في مدينة الاسكندرية تحمل

شهادة البكالوريوس في العلوم الحياتية،

شهادة الماجستير في التكنولوجيا الحيوية.

عملت كصحفية ومحررة في مجلة إماراتية، ونشرت مقالات

علمية في مجلة (مرامي) الإماراتية التابعة للمجلس الأعلى

لشؤون الأسرة في الشارقة، ومقالات في موقع موضوع دوت

كوم، وموقع SASA post وموقع مدونات الجزيرة.

أسست مدونة مجلة أفنان لتكون ألبوما لمقالاتها وحواراتها

مع العديد من الشخصيات ذوي القيمة المجتمعية والعديد من المقالات المتنوعة. على عنوان https://afnanletters.blogspot.com/

عملت في مجالات البحث العلمي وبراءات الاختراع والتحاليل الطبية.

نشرت فصلا في كتاب إلكتروني علمي بناء على دعوة من دار نشر Elsevier،

Zuiter A.S. (2014) Proanthocyanidin: Chemistry and Biology:

From Phenolic Compounds to Proanthocyanidins. In: Reedijk, J.

(Ed.) Elsevier Reference Module in Chemistry, MolecularSciences and

Chemical Engineering. Waltham, MA: Elsevier.

07-Aug-14 doi: 10.1016/B978-0-12-409547-2.11046-7.

ومقالة بحث علمي منشورة في BMC Research Notes،

Zuiter A., Sawwan J., and Al Abdallat A. (2012) Designing

universal primers for the isolation of DNA sequences encoding

Proanthocyanidins biosynthetic enzymes in Crataegus aronia, BMC Research Notes. 5:427.

 

طرق التواصل:

 

Facebook: @afnan.zuiter

Twitter: @AfnanZuiter

Instagram & Facebook & TikTok:  @Afnan.e.magazine

 

مجلة أفنان _

Afnan Magaz

من إبداعات الكاتبة…..

كل أم تحتاج إلى حديث خاص مع ابنتها، لكنها في أغلب

الأحيان لم تقم به. فالعادات والتقاليد المجتمعية تمنع الاهتمام

بالمشاعر والوضوح والشفافية في القرارات، فالعاطفة مظاهر

وادعاءات، وليست متطلبا بشريا مهما في لمّ شمل العلاقات.

كما تعمل دوامات الحياة على سحب الكثير من الوقت اتجاه

ثقب أسود لا يشبع من شفط اللحظات. فتتلاشى وتضمحل

على جدران الزمان تلك الكلمات.

ومع كل تكّة للساعة تضيع فرص الحديث وتصبح الأفكارَ أبعد

والعلاقات. الحب موجود، نعم، ولكن التفهّم والتفاهم علاقته

عكسية مع مرور الأوقات… فالقرب لا يُخلق بين يوم وليلة،

بل يُبنى منذ البدايات. فإذا أصبح المرء في طريقه إلى النضوج

سيرى نفسه كبيرا كفاية وما يسمعه سيكون تُرّهات، وكلاما

قديما عفى عليه الزمن، فهناك الجديد من الأمور والتطورات.

ولا يفهم أنها ذاتها ولم تختلف سوى بالمسميات.

لذا قبل أن يمر الزمن سريعا، وقبل بدء المباراة. كان لزاما

الحديث عن الكثير من الأمور التي قد لا تُسمع أثناء صراخ الفريقين

والهتافات. فمن ركب أفعوانة المراهقة لا يستمع أو يقنع، فجُلّ

همه التمرد والاندفاع وتجربة ما لا ينفع.

وقبل أن يفوت الوقت، فتنتهي الطريق قبل الأوان، وتسقط آخر

أوراق الخريف والزمان، هرعت لتلخيص الحياة في نقاط، علّ

ذلك يكون منارة لطريق الحياة لكل ابنة، ولسانا لكل أمٍّ،

وحديثا نافعا في كل جَمْعةٍ، ووسيلة لتواصل الآباء والأبناء.

وحتى يكون النُّصح مقبولا، كان لزاما أن يُذكر الماضي لإثارة

العاطفة وجذب العَبَرات، فهي مهمة في التفاعل مع الكلمات،

ونَقْشها في الروح فلا تختفي مهما تعرضت للمؤثرات والابتلاءات.

 

فتكون أساسا راسخا، يحمي الذات والعلاقات. ألا يقولون ضع

أساسا جيدا ودع الزلازل ترينا قوتها كيفما تشاء!

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لخابيط محمد العايدي على طريق المعالي للنشر

يناير 23, 2023

في  تقدمة الأدب "تحية لياسين عدنان وأهل البرامج الثقافية الأدبية المتميزة"

يناير 23, 2023

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *