مشاركة د.أماني الصغير بالجزئين الأول والثاني من سلسلة العصفورة الحمراء في معرض القاهرة الدولي للكتاب

د. أماني الصغير.. كاتبة مصرية حاصلة على بكالوريوس صيدلة،

برعت في الكتابة واختارت أدب الفانتازيا لتضيف إليه بلمستها

السحرية ونبض قلمها أحرف من ذهب، واستطاعت  أن تغزل

خيوط ابداعها على بساط الأدب من خلال أعمالها الأدبية منها:

_ أجل إنه أنت، رواية إلكتروني جاءت في إطار رومانسي ونالت

استحسان القراء بجدارة.

_رواية بينارو الجزء الأول من سلسلة العصفورة الحمراء

جاء العمل في إطار فانتازي تشويقي.. مغامرة..غموض..

في ظروف غامضة، تجد إحداهن نفسها ليست في عالمٍ

غريبٍ فحسب، بل في قلب آتونٍ مشتعل بالصراعات التي لا تدرك عن أبعادها أي شيء ..

وفي الوقت الذي تحاول فيه استعادة توازنها والبحث عن سبيلٍ للعودة،

ستكتشف أن ما  كدر صفو حياتها في عالمها يأبى إلا أن يرافقها ولو في آخر الكون،

لكنها -وبالطريقة الصعبة- تكتشف أيضًا عن نفسها المزيد وتدرك أن ما تعتبره

لعنةً سيجعلها هدفًا يسعى إليه الجميع..

ستجد نفسها تتخذ اسمًا آخر وتُلقب رغمًا عنها بلقبٍ لم يكن لها يومًا،

مقترنًا بإرثٍ ثقيل تركته له أخرى .. إرثٌ بات وكأنه ينتظرها هي دون

غيرها منذ عشرات السنين ..

كان عليها الاختيار، وبإرادتها اختارته واختارت معه طريقًا مجهولًا شائكًا،

علها تعرف في نهايته من تكون ، وهل هي جديرةٌ حقًا بأن تكون ” العصفورة الحمراء ”

من أجواء العمل

كانت هي.. الفتاة حمراء الشعر..

بوجهٍ بارد وهدوءٍ تام تقف ممسكةً بسيفٍ بلون الدم..

أجل كانت تغطيه الدماء، لكن اللون كان ضوءًا !

وقبل أن يدرك أحدٌ ما يحدث، كان سيفها قد اقتلع الأعناق الباقية..

بذهولٍ تام وأعينٍ جاحظة طالعها الجميع، إلى أن صرخت نفس

العجوز الخرفة: الملعونة جلبت إلينا اللعنة.. سينتقم الإمبراطور

لجنوده.. سيقتلوننا جميعًا.

فجأةً.. تحركت الألسنة التي خرست طويلًا أمام الظلم والذل

وكأنما اكتشف أصحابها للتو قدرتهم على التحدث.. تحركت

تردد العبارة وتكررها وتضيف إليها السب واللعن.. وفجأةً أيضًا

اكتشفوا أنهم يملكون عصيًا وفؤوسًا حملوها واندفعوا بها نحوها..

تجدون العمل في جناح دار سما للنشر والتوزيع بمعرض ا

لقاهرة الدولي للكتاب صالة 2 b16.

_ رواية تالفيلا الجزء الثاني من سلسلة العصفورة الحمراء

دائمًا طريقه طويلٌ جدًا..

أحيانًا تبدو له حياته نفسها كذلك.. طريقٌ بلا نهاية مهما

قطع فيه لا يبلغ أبدًا منتهاه..

مضى زمنٌ طويل منذ أن غادر هذه الأرض.. منذ أن تحولت

حياته في غمضة عينٍ من السعادة إلى الشقاء..

أقسم على العودة في يومٍ ما.. ورغم أنه لم يتخيل قط أن

تختلف أسبابه، ها هو ذا يعود..

اندفعت أنفاسه الحارة ذهابًا وإيابًا إلى صدره والذكريات

الملتهبة تطوف برأسه، لينطق وجهه بأمرٍ واحد..

لم تختلف أسبابه أبدًا..

عائدٌ هو من أجله.. من أجله فقط..

حان الوقت ليبلغ نهاية طريقه، حتى ولو لم يكن مستعدًا..

حتى ولو كان في ذلك نهاية كل شيء..

لا تتسع الحياة لكليهما، والقتال بينهما سيكون حتما حتى الموت..

تتواجد رواية تالفيلا بجناح دار ارتقاء صالة 1   b14 التي تشارك

في معرض الكتاب في دورته 54

_قصة ما وراء الظلال المشاركة المجموعة القصصية ”

د. أماني الصغير.. كاتبة مصرية حاصلة على بكالوريوس صيدلة،

برعت في الكتابة واختارت أدب الفانتازيا لتضيف إليه بلمستها

السحرية ونبض قلمها أحرف من ذهب، واستطاعت  أن تغزل

خيوط ابداعها على بساط الأدب من خلال أعمالها الأدبية منها:

_ أجل إنه أنت، رواية إلكتروني جاءت في إطار رومانسي ونالت

استحسان القراء بجدارة.

_رواية بينارو الجزء الأول من سلسلة العصفورة الحمراء

جاء العمل في إطار فانتازي تشويقي.. مغامرة..غموض..

في ظروف غامضة، تجد إحداهن نفسها ليست في عالمٍ غريبٍ

فحسب، بل في قلب آتونٍ مشتعل بالصراعات التي لا تدرك عن أبعادها أي شيء ..

وفي الوقت الذي تحاول فيه استعادة توازنها والبحث عن سبيلٍ

للعودة ، ستكتشف أن ما  كدر صفو حياتها في عالمها يأبى إلا

أن يرافقها ولو في آخر الكون ، لكنها -وبالطريقة الصعبة- تكتشف

أيضًا عن نفسها المزيد وتدرك أن ما تعتبره لعنةً سيجعلها هدفًا يسعى إليه الجميع..

ستجد نفسها تتخذ اسمًا آخر وتُلقب رغمًا عنها بلقبٍ لم يكن

لها يومًا، مقترنًا بإرثٍ ثقيل تركته له أخرى .. إرثٌ بات وكأنه

ينتظرها هي دون غيرها منذ عشرات السنين ..

كان عليها الاختيار، وبإرادتها اختارته واختارت معه طريقًا مجهولًا شائكًا،

علها تعرف في نهايته من تكون ، وهل هي جديرةٌ حقًا بأن تكون ” العصفورة الحمراء ”

من أجواء العمل

كانت هي.. الفتاة حمراء الشعر..

بوجهٍ بارد وهدوءٍ تام تقف ممسكةً بسيفٍ بلون الدم..

أجل كانت تغطيه الدماء، لكن اللون كان ضوءًا !

وقبل أن يدرك أحدٌ ما يحدث، كان سيفها قد اقتلع الأعناق الباقية..

بذهولٍ تام وأعينٍ جاحظة طالعها الجميع، إلى أن صرخت

نفس العجوز الخرفة: الملعونة جلبت إلينا اللعنة.. سينتقم

الإمبراطور لجنوده.. سيقتلوننا جميعًا.

فجأةً.. تحركت الألسنة التي خرست طويلًا أمام الظلم والذل

وكأنما اكتشف أصحابها للتو قدرتهم على التحدث.. تحركت

تردد العبارة وتكررها وتضيف إليها السب واللعن.. وفجأةً أيضًا

اكتشفوا أنهم يملكون عصيًا وفؤوسًا حملوها واندفعوا بها نحوها..

تجدون العمل في جناح دار سما للنشر والتوزيع بمعرض

القاهرة الدولي للكتاب صالة 2 b16.

_ رواية تالفيلا الجزء الثاني من سلسلة العصفورة الحمراء

دائمًا طريقه طويلٌ جدًا..

أحيانًا تبدو له حياته نفسها كذلك.. طريقٌ بلا نهاية

مهما قطع فيه لا يبلغ أبدًا منتهاه..

مضى زمنٌ طويل منذ أن غادر هذه الأرض.. منذ أن تحولت

حياته في غمضة عينٍ من السعادة إلى الشقاء..

أقسم على العودة في يومٍ ما.. ورغم أنه لم يتخيل

قط أن تختلف أسبابه، ها هو ذا يعود..

اندفعت أنفاسه الحارة ذهابًا وإيابًا إلى صدره والذكريات

الملتهبة تطوف برأسه، لينطق وجهه بأمرٍ واحد..

لم تختلف أسبابه أبدًا..

عائدٌ هو من أجله.. من أجله فقط..

حان الوقت ليبلغ نهاية طريقه، حتى ولو لم يكن مستعدًا..

حتى ولو كان في ذلك نهاية كل شيء..

لا تتسع الحياة لكليهما، والقتال بينهما سيكون حتما حتى الموت..

تتواجد رواية تالفيلا بجناح دار ارتقاء صالة 1   b14

التي تشارك في معرض الكتاب في دورته 54

_قصة ما وراء الظلال المشاركة المجموعة القصصية

“شباك تذاكر” مع كوكبة من الأقلام المميزة والتي تعد

العمل الأول لكاتبات مباردة في القراءة حياة أخرى..

العمل يشارك في مارثون  معرض القاهرة الدولي للكتاب

في جناح دار فكرة للنشر والتوزيع صالة 2 a2 وقريبًا على تطبيق أبجد.

مع كوكبة من الأقلام المميزة والتي تعد العمل الأول لكاتبات

مباردة في القراءة حياة أخرى..

العمل يشارك في مارثون  معرض القاهرة الدولي للكتاب في

جناح دار فكرة للنشر والتوزيع صالة 2 جناح a2 وقريبًا على تطبيق أبجد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عدة أفكار يطرحها الكاتب بدري رضوان أحمد عن حال النجوع في صعيد مصر، من لعنات وعادات في روايته شيخ قريتنا الغريب

يناير 21, 2023

عندما يزخر تاريخ باحث في الفكر الاسلامي والسيرة النبوية بالعديد من الروايات والقصص والمقالات الأدبية

يناير 21, 2023

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *